ما الحكمة من عدم ترك الميت لوحده؟

ما الحكمة من عدم ترك الميت لوحده؟
أما ترك الميت وحده في بيت، فقد كرهه بعض العلماء، ولا نعلم لهم دليلاً من كتاب ولا سنة، وممن قال بكراهته بعض الحنابلة، قال الإمام البهوتي الحنبلي صاحب كتاب كشاف القناع: قال الإمام الآجري فيمن مات عشية: يكره تركه في بيت وحده، بل يبيت معه أهله. وقال النخعي: كانوا لا يتركونه في بيت وحده، يقولون: يتلاعب به الشيطان.

هل يعرف الميت من الذي يدعو له؟

سؤال أجابت عنه لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، وجاء نص الجواب: “الذى يظهر لنا من خلال مراجعة أقوال أهل العلم فى هذا الشأن: أن المتوفى يعلم بمن يدعو له لأنه يصل إليه الثواب وينتفع به لذلك روى البيهقى والبزار من حديث أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله قال: “إن الله تبارك وتعالى ليرفع للرجل الدرجة فيقول: رب أنى لى …

ماذا يقدم في العزاء في المغرب؟

أما الوجبات التي تقدم للمعزين والتي لا يمكن خرقها أو استبدالها إلا في حالات اجتماعية نادرة أو ظروف أسرية طارئة، والتي تتفق عليها كثير من الأسر المغربية المكلومة بوفاة عزيز أو حبيب، تبدأ في الصباح الذي يلي يوم الوفاة إذ يتم وضع فطور للمعزين يتكون في الغالب من زبدة وزيتون أسود وشاي.

هل يجوز أكل طعام أهل الميت؟

الجواب: لا يستجيب لهم، ولا يحضرهم، الذي يصنعه أهل الميت من أجل الميت لا، أما إذا دعوه لطعام سيق إليهم، وبعث إليهم لا بأس، إذا بعث إليهم جيرانهم، أو أقاربهم طعامًا فلا بأس، سنة أن يبعث لأهل الميت طعامًا، فإذا دعوا جيرانهم ليأكلوا معهم؛ لا بأس، أما أن أهل الميت يصنعون للناس، ويقيمون مأتم هم، لا، هذا بدعة.

هل الميت يسمع بكاء أهله قبل دفنه؟

هل الميت يسمع بكاء أهله قبل دفنه ، ففيها ورد أنه لا توجد نصوص في الشريعة تؤكد أن المتوفى يشعر بمن يحزن عليه، فيما أن البعض يعتقدون بأن الميت يعرف عنه كل شيء يحدث له، فليس هناك معلومات مؤكدة في هذا تدل على صحة ذلك، إلا أن النصوص التي وردت في السنة المشرفة لا تدل على أن الميت يشعر بمن يحزن عليه، أو بمن يبكي عليه.

هل يجوز ان اعزي زوجة اخي؟

فإن السؤال ليس واضحًا، وإذا كنت تقصد السؤال عن جواز تعزية الرجل لزوجة أخيه المتوفى: فإنه جائز، كما يجوز الحديث مع الأجنبية للحاجة، وبقدر الحاجة، إن أمنت الفتنة، مع مراعاة الضوابط الشرعية إن لم تكن شابة، واختلف في الشابة؛ ففي الشرح الكبير للدردير وهو مالكي: (و) ندب (تعزية) لأهله، وهي الحمل على الصبر بوعد الأجر، والدعاء …