ما هي شروط الزواج الثاني؟

ما هي شروط الزواج الثاني؟
حكم الزواج من الثانية بدون علم الأولى

وقال المركز: “لم يجعل الإسلام علم الزوجة الأولى شرطًا من شروط صحة الزواج بالثانية، فإذا ما تم الزواج بالثانية يكون صحيحًا، وتترتب عليه كافة الآثار الشرعية للزواج”.

عدم اشباع العلاقة الزوجية ماذا يفعل الرجل للمرأة حتى تحمل في الاسلام؟

وحكمه : أنه إن حصل منه وطء زوجته في المدة فقد فاء؛ لأن الفيئة هي الجماع وقد أتى به ، وبذلك تحصل المرأة على حقها منه ، وأما إن أبى الوطء بعد مضيِّ المدة المذكورة فإن الحاكم يأمره بالطلاق إن طلبت المرأة ذلك منه فإن أبى أن يفيء وأبى أن يطلّق فإن الحاكم يطلّق عليه ويفسخ؛ لأنه يقوم مقام المؤلي عند امتناعه.

ما هي الحالات التي يجب فيها الطلاق؟

للزوجة طلب التطليق بسبب امتناع الزوج عن النفقة المستحقة، فإن كان للزوج مال ظاهر نفذ عليه الحكم بالنفقة فى ماله، فإن امتنع طلق عليه القاضى. فإن لم يكن مال ظاهر ولم يثبت إعساره وأصر على عدم الإنفاق طلق عليه القاضى فى الحال. فإن كان مُعسرًا أمهله القاضى مدة لا تزيد على ثلاثين يومًا، فإن لم يُنفق طلَّق عليه القاضى.

كم مقدار النفقة على الابناء؟

وتشمل النفقة: المأكل، المشرب، التعليم، الرعاية الصحية، المسكن، وغيرها من الأمور التي قد يحتاجها الأطفال. قال الله تعالى: (لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا).

ما هي الحالات التي لا يجوز فيها الطلاق؟

أن يشك الزوج في وقوع أصل الطلاق، ولا يقع الطلاق في هذه الحالة لأن يقين الزواج لا يزول بشك الطلاق. 2ـ أن يشك الزوج في عدد الطلقات وذلك مع يقينه من وقوع الطلاق، وفي هذه الحالة اختلف الفقهاء، فعند الحنفية والشافعية والحنابلة الزوجة تحل له، ويبني على أقل عدد شك فيه، وهذا هو الراجح عند دار الإفتاء.

متى تتزوج المطلقة بعد الطلاق؟

لا يجوز للمرأة المطلقة أن تتزوج ولا أن تتعرض للخطاب إلا بعد انتهاء العدة، وهذه أنواع العدد تبعا لاختلاف المطلقات : 1 -عدة المرأة التي تحيض، وهي ثلاث حيض. 2 -عدة المرأة التي يئست من الحيض وهي ثلاثة أشهر. 3 -عدة المرأة التي مات عنها زوجها، وهي أربعة أشهر وعشرا، ما لم تكن حاملا.